منتدى ام البواقي

عليكم بالتسجيل لانه سيظهر ما لا يظهر للزوار و شكرا
منتدى ام البواقي

WELCOME TO MOUNTADA OUM EL BOUAGHI BY LOTFI KAMEL


    ما يحرم عند الجماع

    شاطر
    avatar
    toutilotfi
    Admin

    عدد المساهمات : 308
    نقاط : 30888
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 32

    ما يحرم عند الجماع

    مُساهمة من طرف toutilotfi في الجمعة سبتمبر 03, 2010 6:25 am

    ما يحرم عند الجماع





    أولاً : تحريم إتيان المرأة في غير موضع الولد ( تحريم الدبر )









    وذلك لمفهوم الآية : {ِنِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ }

    والأحاديث الدالة على التحريم كثيرة منها :

    1) ما مرَّ معنا كما عند البخاري ومسلم من حديث جابر أن النبي r قال :

    " مقبلة ومدبرة إذا كان ذلك في الفرج "



    2) وعند النسائي في عشرة النساء ، والترمذي وابن أبي حاتم والبراني عن ابن عباس قال :

    " جاء عمر بن الخطاب إلى رسول الله (ص)فقال : يا رسول الله هلكت ؟ قال : وما الذي أهلكك ؟

    قال : حولت رحلي الليلة (1) فلم يرد عليه شيئاً فأوحى إلى رسول الله (ص)هذه الآية نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم ، يقول : أقبل وأدبر واتق الدبر والحيضة ".



    3) روى الشافعي وعنه البيهقي والدارمي والطحاوي عن خزيمة بن ثابت t :

    " أن رجلاً سأل النبي (ص)عن إتيان النساء في أدبارهن أو إتيان الرجل امرأته في دبرها ؟

    فقال النبي r حلال فلما ولى الرجل دعاه أو أمر به فدعي فقال : كيف قلت ؟ في أي الخُربتين

    أو في أي الخرزتين أو في أي الخُصفتين (2) أمن دبرها في قبلها ؟ فنعم

    أم من دبرها في دبرها ؟ فلا ، فإن الله لا يستحي من الحق لا تأتوا النساء في أدبارهن ".



    4) أخرج أبو داود الطيالسي في مسنده عن قتادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن النبي r قال :

    " تلك اللوطية الصغرى " يعني إتيان المرأة في دبرها .

    -وفي لفظ :

    " لا ينظر الله يوم القيامة إلى رجل أتى بهيمة أو امرأة في دبرها "

    والصحيح وقفه على ابن عباس وهو حديث حسن .





    _________________________________________________________

    (1) كنى برحله عن زوجته أراد به غشيانها في قبلها من جهة ظهرها ، لأن المجامع يعلو المرأة ويركبها مما يلي وجهها فحيث ركبها من جهة ظهرها كنى عنه بتحويل رحله – وهو الرحل الذي تركب عليه الإبل -

    (2) يعني في أي الثقبين والألفاظ الثلاثة بمعنى واحد – كما في النهاية - .



    5) وأخرج ابن عدي من حديث عقبة بن عامر أن النبي r قال :

    " ملعون من يأتي النساء في محاشِّهن " يعني أدبارهن .



    6) وأخرج أصحاب السنن إلا النسائي من حديث أبي هريرة أن النبي r قال :

    " من أتى حائضاً أو امرأة في دبرها أو كاهناً فصدقة بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد ".



    ï والآثار في ذلك أيضاً تدل على تحريم هذا الأمر

    1) فقد أخرج ابن أبي شيبة والدارمي والطحاوي بسند صحيح عن عبد الله بن مسعود :

    " أن رجلاً قال له : آتي امرأتي أنَّى شئت وحيث شئت وكيف شئت ؟

    قال عبد الله : محاشي النساء عليكم حرام ".



    2) عند النسائي من حديث سعيد بن يسار قال :

    " قلت لابن عمر : أنا اشتري الجواري فنحمض لهن ، قال : وما التحميض ؟

    قال : نأتيهن في أدبارهن ، قال : أف ! أو يفعل ذلك مسلم ".



    ولا تغتر بقول الشيخ جمال الدين القاسمي في تفسيره بأن الأحاديث فيها ضعيفة فقد قال الذهبي في سير أعلام النبلاء :

    قد تيقنا بطرق لا محيد عنها نهى النبي (ص)عن أدبار النساء وجزمنا بتحريمه .

    - ومما ينبغي أن يتنبه له أن إتيان المرأة في دبرها يدفعها دفعاً إلى الزنا ما دمت لم تقضي شهوتها .

    Ÿملحوظة

    1- أما الاستمتاع بالإليتين وجعل الذكر بينهما فلا شيء فيه وهو مباح وعلى هذا ما ورد من التحريم بالدبر إنما المقصود به إيلاج العضو فيه .

    § قال ابن قدامة كما في ( المغني 7 / 23 )

    ولا بأس بالتلذذ بها بين الإليتين من غير إيلاج لأن السنة إنما وردت بتحريم الدبر فهو مخصوص بذلك .



    2- من فعل هذا وجامع في الدبر فعليه التوبة ويعزر لفعله المحرم .

    3- لا تكون الزوجة محصنة ولا تصير البكر ثيباً ما لم يحدث الوطء الصحيح في القبل وكذلك لا تحل لزوجها الأول إن حدث فراق .

    4- قال بعضهم يجوز الإيلاج في الدبر ورد عليهم النووي كما في صحيح مسلم ( 5 / 232 ) حيث قال رداً عليهم عندما استدلوا بقوله تعالى : {فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} فقال :

    أي في موضع الزرع من المرأة وهو قُبلها الذي يزرع فيه المني لابتغاء الولد ففيه إباحة وطئها في قبلها إن شاء من بين يديها وإن شاء من ورائها وإن شاء مكبوبة

    وإما الدبر فليس بحرث ولا موضع زرع ومعنى {أَنَّى شِئْتُمْ} يعني كيف شئتم

    واتفق العلماء الذين يعتد بهم على تحريم وطء المرأة في دبرها .

    § وذكر الشنقيطي في تفسيره كلام القرطبي ( رحمه الله )

    حيث ذكر أن ابن وهب وعلى بن زياد قالا للإمام مالك أن ناساً بمصر يتحدثون عنك أنك تجيز ذلك ( أي إتيان المرأة في الدبر ) فنفر الإمام مالك من ذلك وبادر إلى تكذيب القائل ذلك عنه فقال : كذبوا علىّ كذبوا علىّ ، ثم قال : ألستم قوماً عرباً ؟

    ألم يقل الله تعالى : {ِنِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ} وهل يكون الحرث إلا في موضع المنبت ؟ .

    ×ثانياً: يحرم عليه إتيان الحائض

    ويحرم على الرجل إتيان المرأة أثناء الحيض لقوله تعالى :

    {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } ( البقرة 222 )

    1) وأخرج الإمام مسلم عن أنس بن مالك t قال :

    " أن اليهود كانوا إذا حاضت المرأة فيهم لم يؤاكلوها ولم يجامعوهن في البيوت فسأل أصحاب النبي (ص)النبي (ص)فأنزل الله {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ}

    فقال رسول الله r اصنعوا كل شيء إلا النكاح فبلغ ذلك اليهود فقالوا ما يريد هذا الرجل أن يدع من أمرنا شيئا إلا خالفنا فيه فجاء أسيد بن حضير وعباد بن بشر فقالا يا رسول الله إن اليهود تقول كذا وكذا فلا نجامعهن فتغير وجه رسول الله (ص)حتى ظننا أن قد وجد عليهما(1) فخرجا فاستقبلهما هدية من لبن إلى النبي (ص)فأرسل في آثارهما فسقاهما فعرفا أن لم يجد عليهما "

    2) وعند أصحاب السنن :

    " من أتى حائضاً أو امرأة في دبرها أو كاهناً فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد ".

    _________________________________________

    (1) غضب عليهما .

    3) وفي صحيح مسلم أن النبي r قال :

    " اصنعوا كل شيء إلا النكاح "

    § قال شيخ الإسلام في الفتاوى ( 21 / 624 )

    ووطء النفساء كوطء الحائض حرام باتفاق الأئمة .



    § قال الشوكاني في ( فتح القدير )

    ولا خلاف بين أهل العلم في تحريم وطء الحائض وهو معلوم من ضرورة الدين .

    وقوله تعالى : {قُلْ هُوَ أَذًى} قيل هو شيء تتأذى به المرأة .

    وفسره القرطبي وغيره : برائحة الدم ( دم الحيض ) .



    § وقال السيد رشيد رضا ( رحمه الله ) في قوله تعالى {قُلْ هُوَ أَذًى}

    أخذه على ظاهره مقرر في الطب فلا حاجة إلى العدول عنه ، ويعني به الضرر الجسماني ، قال :

    لأن غشيانهن سبب للأذى والضرر وإذا سلم الرجل من هذا الأذى فلا تكاد تسلم منه المرأة لأن الغشيان يزعج أعضاء النسل فيها إلى ما ليست مستعدة له ولا قادرة عليه لاشتغالها بوظيفة أخرى وهي إفراز الدم المعروف .



    § وجاء في تفسير المراغي

    قد اثبت الطب الحديث أن الوقاع في زمن الحيض يحدث الأضرار الآتية :

    1- ألآم أعضاء التناسل في الأنثى وربما أحدث التهابات في الرحم وفي المبيض أو في الحوض تضر صحتها ضرراً بليغاً وربما أدى ذلك إلى تلف المبيض وأحدث العقم .



    2- إن دخول مواد الحيض في عضو التناسل عند الرجل قد يحدث التهاباً صديدياً يشبه السيلان وربما امتد ذلك إلى الخصيتين فآذاهما ونشأ عن ذلك عقم الرجل ، وقد يصاب بالزهري إذا كانت جراثيمه في دم المرأة .

    - وعلى الجملة فقرابها في هذه المدة قد يحدث العقم في الذكر أو في الأنثى ويؤدي إلى التهاب أعضاء التناسل فتضعف صحتها ، ولذلك أجمع علماء الدين والطب على وجوب الابتعاد عن المرأة في هذه المدة وليس لنا إلا أن نقول صدق ربنا وصدق رسوله
    avatar
    kamel
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 309
    نقاط : 30439
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27
    الموقع : kamel200777.skyrock.com

    رد: ما يحرم عند الجماع

    مُساهمة من طرف kamel في السبت سبتمبر 04, 2010 4:48 pm

    شكرا اخي الكريم متميز كعادتك


    _________________



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 2:13 pm