منتدى ام البواقي

عليكم بالتسجيل لانه سيظهر ما لا يظهر للزوار و شكرا
منتدى ام البواقي

WELCOME TO MOUNTADA OUM EL BOUAGHI BY LOTFI KAMEL


    السيرة النبوية وكيف نستفيد منها

    شاطر
    avatar
    toutilotfi
    Admin

    عدد المساهمات : 308
    نقاط : 29118
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 31

    السيرة النبوية وكيف نستفيد منها

    مُساهمة من طرف toutilotfi في السبت سبتمبر 11, 2010 1:47 am

    السيرة النبوية وكيف نستفيد منها



    - في كل عام يحتفل المسلمون بمولد الحبيب، كل على طريقته، ويتبارى الخطباء على المنابر في ذكر قصة مولد النبي الكريم دون الخوض والغوص في العبر المستفادة من السيرة النبوية والوقفة الطويلة مع كل موقف ، والاهتمام بظاهر الحدث دون التأسي الحقيقي والتأثر و التأثير على الشخصية المسلمة ، لتنتفع بها الأمة.

    - إننا في حاجة ماسة وملحة للتعرف على سيرة النبي دون الانتظار لمناسبة تذكرنا أو حدث نتحدث عنه.. إن ما أصاب المسلمين اليوم نتيجة منطقية لقوم نسوا رسالتهم، وحطوا من مكانتها، وشابوا معدنها بركام هائل من الأوهام ، وأهملوا السنن الربانية، وظنوا أن التمكين قد يكون بالأماني والأحلام.

    - إن هذا الضعف الإيماني والجفاف الروحي، والتخبط الفكري والقلق النفسي، الذي أصاب المسلمين بسبب الفجوة الكبيرة التي حدثت بين الأمة والقرآن الكريم والهدي النبوي الشريف، وعصر الخلفاء الراشدين، والنقاط المشرقة المضيئة في تاريخنا المجيد.

    - إن السيرة النبوية تعطي كل جيل ما يفيده في مسيرة الحياة، وهي صالحةٌ لكل زمان ومكان ومُصلِحةٌ كذلك..وللدكتور الصلابي كلام نفيس في ذلك يعبر به عن أهمية السيرة النبوية

    - إن دراسة الهدي النبوي في تربية الأمة وإقامة الدولة، يساعد الأمة من العلماء والقادة والفقهاء والحكام على معرفة الطريق إلى عز الإسلام والمسلمين، من خلال معرفة عوامل النهوض وأسباب السقوط.. ويتعرفون على فقه النبي صلى الله عليه وسلم في تربية الأفراد وبناء الجماعة المسلمة، وإحياء المجتمع، وإقامة الدولة.

    - فيرى المسلم حركةَ النبي صلى الله عليه وسلم في الدعوة, والمراحل التي مر بها وقدرته على مواجهة أساليب المشركين في محاربة الدعوة، وتخطيطه الدقيق في الهجرة ، ومحاولته إقناع أهل الطائف بالدعوة، وعرضه لها على القبائل في المواسم، وتدرُّجه في دعوة الأنصار ثم هجرته المباركة إلى المدينة.

    - تتعلم منها الأمة الآداب الرفيعة، والأخلاق الحميدة، والعقائد السليمة، والعبادة الصحيحة، وسمو الأخلاق، وطهارة القلب، وحب الجهاد في سبيل الله, وطلب الشهادة في سبيله

    - ولهذا قال علي بن الحسن: (كنا نُعلَّم مغازي النبي صلى الله عليه وسلم كما نُعلَّم السورة من القرآن)

    - وقال إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص: (كان أبي يعلمنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم يعدها علينا ويقول هذه مآثر آبائكم فلا تضيعوا ذكرها).

    إن دراسة السيرة النبوية أمر له أهميته لكل مسلم عامة والحركة الإسلامية خاصة، فهي تحقق عدة أهداف من أهمها:

    - الإقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال معرفة شخصيته وأعماله وأقواله وتقريرا ته.. كما تكسب المسلم محبة الرسول صلى الله عليه وسلم وتنميها وتباركها، ويتعرف على حياة الصحابة الكرام الذين جاهدوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فتدعوه تلك الدراسة لمحبتهم والسير على نهجهم وإتباع سبيلهم.

    - كما أن السيرة النبوية توضح للمسلم حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ، بدقائقها وتفاصيلها، منذ ولادته وحتى موته، مرورًا بطفولته وشبابه ودعوته وجهاده وصبره، وانتصاره على عدوه

    - كما تظهر بوضوح أنه كان زوجًا وأبًا وقائدًا ومحاربًا، وحاكمًا، وسياسيًا ومربيًا وداعية وزاهدًا وقاضيًا

    - وعلى هذا فكل مسلم يجد بغيته فيها ، فالداعية يجد له في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم أساليب الدعوة، ومراحلها المتسلسلة، ويتعرف على الوسائل المناسبة لكل مرحلة من مراحلها، فيستفيد منها في اتصاله بالناس ودعوتهم للإسلام، ويستشعر الجهد العظيم الذي بذله رسول الله صلى الله عليه وسلم من أجل إعلاء كلمة الله، وكيفية التصرف أمام العوائق والعقبات، والصعوبات وما هو الموقف الصحيح أمام الشدائد والفتن؟

    - ويجد المربي في سيرته صلى الله عليه وسلم دروسًا نبوية في التربية والتأثير على الناس بشكل عام، وعلى أصحابه الذين رباهم على يده وكلأهم بعنايته، فأخرج منهم جيلاً قرآنيًا فريدًا، وكوَّن منهم أمة هي خير أمة أخرجت للناس ، تأمر بالمعروف، وتنهى عن المنكر، وتؤمن بالله، وأقام بهم دولة نشرت العدل في مشارق الأرض ومغاربها،

    - كما يجد القائد المحارب في سيرته صلى الله عليه وسلم نظامًا محكمًا، ومنهجًا دقيقًا في فنون قيادة الجيوش والقبائل والشعوب والأمة.. فيجد نماذج في التخطيط واضحة، ودقة في التنفيذ بينة، وحرصًا على تجسيد مبادئ العدل وإقامة قواعد الشورى بين الجند والأمراء والراعي والرعية

    - ويتعلم منها السياسي كيف كان صلى الله عليه وسلم يتعامل مع أشد خصومه السياسيين المنحرفين، كرئيس المنافقين عبد الله بن أبي ابن سلول الذي أظهر الإسلام وأبطن الكفر والبغض لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكيف كان يحوك المؤامرات، وينشر الإشاعات التي تسيء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لإضعافه وتنفير الناس منه، وكيف عامله صلى الله عليه وسلم ، وصبر عليه وعلى حقده, حتى ظهرت حقيقته للناس فنبذوه جميعًا حتى أقرب الناس له وكرهوه والتفوا حول قيادة النبي صلى الله عليه وسلم.

    - فقد كان فقه النبي صلى الله عليه وسلم في تربية الأمة وإقامة الدولة شاملاً ومتكاملاً ومتوازنًا، وخاضعًا لسنن الله في المجتمعات وإحياء الشعوب وبناء الدول، فتعامل صلى الله عليه وسلم مع هذه السنن في غاية الحكمة وقمة الذكاء، كسنة التدرج، والتدافع، والابتلاء، والأخذ بالأسباب، وتغيير النفوس، وغرس صلى الله عليه وسلم في نفوس أصحابه المنهج الرباني.. وما يحمله من مفاهيم وقيم وعقائد وتصورات صحيحة عن الله والإنسان، والكون والحياة والجنة والنار، والقضاء والقدر

    - وكان الصحابة رضي الله عنهم يتأثرون بمنهجه في التربية غاية التأثر.. ويحرصون كل الحرص على الالتزام بتوجيهاته..فكان الغائب إذا حضر من غيبته يسأل أصحابه عما رأوا من أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وعن تعليمه وإرشاده وعما نزل من الوحي حال غيبته، وكانوا يتبعون خطى الرسول صلى الله عليه وسلم في كل صغيرة وكبيرة، ولم يكونوا يقصرون هذا الاستقصاء على أنفسهم، بل كانوا يلقنونه لأبنائهم ومن حولهم.

    - وهكذا تصلح السيرة لتعليم أجيال المسلمين عامة.. والحركة الإسلامية خاصة.. كيف يدعون إلى الله.. وكيف يربون تلاميذهم.. وكيف يسوسون الناس.. وكيف يتعاملون مع كل أصنافهم.. وكيف يربطون بين القرآن والواقع العملي.
    avatar
    kamel
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 309
    نقاط : 28669
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27
    الموقع : kamel200777.skyrock.com

    رد: السيرة النبوية وكيف نستفيد منها

    مُساهمة من طرف kamel في الأحد ديسمبر 19, 2010 12:52 pm

    شكرا على المشاركة والافادة دوام التقدم والنجاح


    _________________



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 1:10 pm