منتدى ام البواقي

عليكم بالتسجيل لانه سيظهر ما لا يظهر للزوار و شكرا
منتدى ام البواقي

WELCOME TO MOUNTADA OUM EL BOUAGHI BY LOTFI KAMEL


    المكي والمدني في القرأن الكريم

    شاطر
    avatar
    kamel
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 309
    نقاط : 28919
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27
    الموقع : kamel200777.skyrock.com

    المكي والمدني في القرأن الكريم

    مُساهمة من طرف kamel في الأربعاء سبتمبر 01, 2010 4:28 pm






    المكي والمدني في القرآن الكريم



    نزل القران على النبي صلى الله عليه وسلم مفرقا في خلال ثلاث وعشرين سنة ، قضي رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثرها بمكة ، قال الله تعالى {وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلاً} (الإسراء :106) ولذلك قسم العلماء رحمهم الله تعالى القرآن إلى قسمين : مكي ومدني :

    فالمكي : ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم قبل هجرته إلى المدينة .

    والمدني : ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم بعد هجرته إلى المدينة .

    وعلى هذا فقوله تعالى : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِيناً }(المائدة: الآية 3) من القسم المدني وإن كانت قد نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع بعرفة ، ففي صحيح البخاري (13)عن عمر رضي الله عنه أنه قال : قد عرفنا ذلك اليوم ، والمكان الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم ، نزلت وهو قائم بعرفة يوم جمعة .

    ويتميز القسم المكي عن المدني من حيث الأسلوب والموضوع

    ----------------------------
    أ- أما من حيث الأسلوب فهو :

    1- الغالب في المكي قوة الأسلوب ، وشدة الخطاب، لأن غالب المخاطبين معرضون مستكبرون ، ولا يليق بهم إلا ذلك ، أقرأ سورتي المدثر ، والقمر .

    أما المدني : فالغالب في أسلوبه البين ، وسهولة الخطاب ، لأن غالب المخاطبين مقبلون منقادون ، أقرا سورة المائدة .

    2- الغالب في المكي قصر الآيات، وقوة المحاجة ، لأن غالب المخاطبين معاندون مشاقون ، فخوطبوا بما تقتضيه حالهم ، أقرا سورة الطور .

    أما المدني : فالغالب فيه طول الآيات ، وذكر الأحكام ، مرسلة بدون محاجة ، لأن حالهم تقتضي ذلك ، أقرأ آية الدين في سورة البقرة .

    ---------------------------
    ب- وأما من حيث الموضوع فهو :

    1- الغالب في المكي تقرير التوحيد والعقيدة السليمة ، خصوصا ما يتعلق بتوحيد الألوهية والإيمان بالبعث ، لأن غالب المخاطبين ينكرون ذلك .

    أما المدني : فالغالب فيه تفصيل العبادات والمعاملات ، لأن المخاطبين قد تقرر في نفوسهم التوحيد والعقيدة السليمة ، فهم في حاجة لتفصيل العبادات والمعاملات.

    2- الإفاضة في ذكر الجهاد وأحكامه والمنافقين وأحوالهم في القسم المدني لاقتضاء الحال ، ذلك حيث شرع الجهاد ، وظهر النفاق بخلاف القسم المكي .


    -------------------------------
    فوائد معرفة المدني والمكي

    معرفة المكي والمدني نوع من أنواع علوم القرآن المهمة ، وذلك لأن فيها فوائد منها :

    1- ظهور بلاغة القران في أعلى مراتبها ، حيث يخاطب كل قوم بما تقتضيه حالهم من قوة وشدة ، أو لين وسهولة .

    2- ظهور حكمة التشريع في أسمى غاياته حيث يتدرج شيئا فشيئا بحسب الأهم على ما تقتضيه حال المخاطبين واستعدادهم للقبول والتنفيذ .

    3- تربية الدعاة إلى الله تعالى ، وتوجيههم إلى أن يتبعوا ما سلكه القران في الأسلوب والموضوع ، من حيث المخاطبين ، بحيث يبدأ بالأهم فالأهم ، وتستعمل الشدة في موضعها والسهولة في موضعها .

    4- تمييز الناسخ من المنسوخ فيما لو وردت آيتان مكية ومدنية ، يتحقق فيهما شروط النسخ ، فإن المدنية ناسخة للمكية ، لتأخر المدنية عنها .


    ----------------------------


    (13) أخرجه البخاري كتاب الإيمان باب زيادة الإيمان ونقصانه حديث رقم (45) ومسلم كتاب التفسير باب في تفسير آيات متفرقة حديث رقم ( 3015) .

    -------------------------------------------

    الشيخ العلامـة محمد بن صالح العثيمين رحمة الله عليه




    avatar
    kamel
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 309
    نقاط : 28919
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010
    العمر : 27
    الموقع : kamel200777.skyrock.com

    رد: المكي والمدني في القرأن الكريم

    مُساهمة من طرف kamel في السبت سبتمبر 04, 2010 4:39 pm

    ارجو ان تنال اعجابكم


    _________________



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 18, 2018 8:55 am